Online Magazine For Every Mom
.

حمى البحر المتوسط عند الاطفال | متلازمة البحر المتوسط

هل مرض حمى البحر المتوسط خطير

0 25

يتساءل الكثيرون عن إمكانية الشفاء من حمى البحر المتوسط عند الاطفال، ولكن للأسف لا يمكن الشفاء التام منه ويهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض وتقليل النوبات.

حمى البحر المتوسط عند الاطفال

حمى البحر المتوسط عند الاطفال هي مرض وراثي مزمن ذاتي الإلتهاب يسبب حدوث نوبات متكررة من الحمى مع وجود آلام فى البطن والصدر والمفاصل، وغالبا ما يصاب بهذا المرض ساكنى سواحل البحر المتوسط حيث أنهم يعانون من طفرة جينية تسبب حدوث التهابات متكررة في الجسم.

ما هي أعراض الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال

عادة ما تبدأ أعراض حمى البحر المتوسط في الظهور في مرحلة الطفولة، وقد لا تظهر جميع الأعراض على جميع الأطفال، بل إن هذه الأعراض تتغير مع مرور الوقت حيث يعاني الطفل المصاب من نوبات قصيرة متكررة تسمى هجمات، وتستمر هذه النوبات من يوم إلى ثلاثة أيام، بينما تستمر نوبات إلتهاب المفاصل لعدة أسابيع أو أشهر.

وغالبا ما تتفاوت نوبات حمى البحر المتوسط وأعراضها، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

– ارتفاع درجة حرارة الجسم وهو ما يسمى بالحمى حيث قد تصل درجة حرارة الجسم إلى ٤٠ درجة مئوية.

– آلام في البطن والتي تنتج من التهاب بطانة تجويف البطن، وعادة ما يبدأ الألم في جزء من البطن ثم ينتشر ليشمل البطن بأكملها.

– آلام في الصدر والتي تنتج عادة عن التهاب الغشاء المحيط بالرئتين وفي حالات أخرى تنتج عن إلتهاب الغشاء المحيط بالقلب(التامور)، وتؤدي هذه الإلتهابات والآلام إلى صعوبة في التنفس.

– آلام في العضلات.

– آلام في المفاصل خاصة في الوركين والركبتين والكاحلين، وعادة ما يتأثر مفصل واحد مع كل نوبة، وقد لا يستطيع الطفل المشي من شدة الألم. 

– ألم مع وجود تورم في كيس الصفن عند الذكور نتيجة إلتهاب الخصيتين**.

– ظهور طفح جلدي يكون أحمر اللون ومؤلم وعادة ما يظهر قرب الكاحلين. 

في كثير من الأحيان تزول النوبات تلقائياً خلال بضعة أيام، ويشعر الطفل المصاب بعد زوال النوبة بأنه عاد إلى حالته الصحية الطبيعية، وقد تكون الفترات الخالية من النوبات قصيرة تستمر لبضعة أيام فقط، أو طويلة تستمر لبضع سنوات.

حمى البحر المتوسط عند الاطفال

أسباب الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال

ترجع الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال إلى حدوث طفرة أو تغير جيني ينتقل من الآباء إلى الأبناء، حيث أن هذا التغير الجيني يؤثر على وظيفة أحد بروتينات الجهاز المناعي والتي تسمى البيرين، مما يؤدي إلى عدم القدرة على السيطرة على الالتهابات داخل الجسم.

ويحدث هذا التغير الجيني عند مرضى حمى البحر المتوسط في جين يسمى MEFV، يتفاوت تأثير هذا التغير الجينى فى حدة الإصابة حيث أن بعض الحالات تكون الإصابة شديدة الحدة  وحالات أخرى أخف.

ووجد أن هناك ارتباط بين النوبات والتعرض للتوتر والانفعال والإجهاد البدني والزكام.

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال

يزيد خطر الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال الذين لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بهذا المرض أو لدى الأطفال الذين تعود أصولهم إلى سواحل البحر المتوسط.

كما تزيد احتمالية الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال الذين ينتمون إلى أصول عربية أو يهودية أو تركية أو يونانية أو إيطالية أو سكان شمال أفريقيا.

ما هي مضاعفات الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال

إذا لم يتم علاج حمى البحر المتوسط عند الاطفال فإن ذلك سوف يؤدي إلى بعض المضاعفات كما يلي:

الداء النشواني 

الذي ينتج عن تراكم بروتين غير طبيعي يسمى أميلويد A، يقوم الجسم بإفراز هذا البروتين خلال الإصابة بنوبات حمى البحر المتوسط حيث يتراكم هذا البروتين ويسبب التهاب أعضاء الجسم وتلفها.

ويجب العلم أن الإصابة بالداء النشواني قد تؤدى إلى الوفاة فى كثير من الحالات.

ألم المفاصل 

حيث أن المفاصل الأكثر تضررا هى الوركين والركبتين والكاحلين.

العقم 

حيث أن الالتهاب الناتج عن الإصابة بحمى البحر المتوسط عند الاطفال قد يؤثر على الأعضاء التناسلية لديهم ويسبب العقم فيما بعد.

تلف الكلى 

حيث أن الداء النشواني يسبب المتلازمة الكلوية والتي تحدث نتيجة تلف المرشحات في الكليتين، وتسبب هذه المتلازمة أن الشخص المصاب قد يفقد كميات كبيرة من البروتين تظهر في البول، كما أنها قد تسبب الإصابة بجلطات دموية في الكليتين أو قد تؤدي إلى الفشل الكلوي.

مضاعفات أخرى 

حيث تشتمل هذه المضاعفات على حدوث التهابات في القلب أو الدماغ أو الرئتين أو الطحال أو الأوردة السطحية.

حمى البحر المتوسط عند الاطفال

كيف يتم تشخيص حمى البحر المتوسط عند الاطفال

يوجد العديد من الإجراءات والاختبارات التي يتم إجراؤها في تشخيص حمى البحر المتوسط عند الاطفال ومنها ما يلي:

الفحص الجسدي

يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض التي يشعر بها الطفل ثم يقوم بالفحص جيداً لجمع معلومات أكثر.

مراجعة التاريخ المرضي للعائلة

حيث أن وجود تاريخ مرضي للعائلة به إصابة بحمى البحر المتوسط يزيد من احتمالية إصابة الأطفال بالمرض، لأن مرض حمى البحر المتوسط مرض وراثي ينتقل من الآباء للأبناء.

الفحوصات المخبرية

يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات من المريض خاصة أثناء نوبة المرض، لأن أثناء نوبة المرض ترتفع مستويات بعض المؤشرات التي  تظهر في تحاليل البول والدم مثل ارتفاع نسبة كرات الدم البيضاء التي تدل على وجود التهاب بالجسم، وأيضا وجود بروتين في البول والذي قد يكون دليل على الإصابة بالداء النشواني.

الاختبارات الجينية

قد توضح الاختبارات الجينية ما إذا كان جين MEFV به تغير جيني مسبب لحمى البحر المتوسط، ولكن لا يمكن الاعتماد على هذه الاختبارات وحدها في تشخيص المرض، لأن هذه الاختبارات الجينية ليست متقدمة بما يكفي وقد تعطي نتائج سلبية خاطئة.

وأيضاً يمكن أن يقوم الطبيب المعالج بطلب إجراء هذه الاختبارات الجينية المرتبطة بمرض حمى البحر المتوسط للأقارب من الدرجة الأولى لاكتشاف مدى احتمالية إصابة الطفل بالمرض.

علاج حمى البحر المتوسط عند الاطفال

من المعروف أنه لا يوجد علاج شافي للأطفال المصابين بحمى البحر المتوسط ولكن يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض وتقليل النوبات ومنع حدوث أي مضاعفات.

من الأدوية المستخدمة في تخفيف أعراض حمى البحر المتوسط عند الاطفال والوقاية من نوباتها:

كولشيسين

وهو عقار يؤخذ على شكل أقراص يساعد في تقليل الالتهاب في الجسم، كما يساعد في الوقاية من النوبات ومن الإصابة بالداء النشواني.

وتختلف الجرعة التي يتم تناولها من مريض لآخر حيث أن بعض المرضى يحتاجون لتناول جرعة واحدة فقط يوميا، بينما آخرون يحتاجون إلى جرعات أصغر وأكثر تكرارا.

ومن الآثار الجانبية المصاحبة لتناول الكولشيسين الشعور بالغثيان وألم بالبطن وإسهال، وعادة ما يستمر العلاج طوال الحياة.

 أدوية لمنع الإلتهابات

حيث يتم إعطاء هذه الأدوية للأشخاص الذين لا يمكن السيطرة لديهم على أعراض حمى البحر المتوسط باستخدام الكولشيسين، حيث تقوم هذه الأدوية بحصر البروتين المسمى انترلوكين-1 المسئول عن حدوث الالتهاب.

ومن هذه الأدوية دواء كاناكينوماب والذي تم اعتماده من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج حمى البحر المتوسط.

دواء ريلوناسبت ودواء أناكينرا اللذان يتم استخدامهما ولكن لم يتم اعتمادهما من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية خصيصا لعلاج حمى البحر المتوسط.

أدوية خافضة للحرارة

حيث أن الطبيب قد يوصي بإعطاء المريض محاليل وأدوية من خلال الوريد لخفض درجة حرارة الجسم والسيطرة على الألم والالتهاب، ومن هذه الأدوية فيفادول وايبوبروفين.

حمى البحر المتوسط عند الاطفال

ما هو النظام الغذائي المتبع للأطفال المصابين بحمى البحر المتوسط

يجب على الأطفال المصابين بحمى البحر المتوسط إتباع حمية غذائية صحية تساعد فى تقليل حدة الأعراض حيث أن هؤلاء الأطفال يعانون دائما من انتفاخ في البطن وآلام في المفاصل وارتفاع فى درجة حرارة الجسم لذلك يجب اتباع نظام غذائي قليل الدسم و قليل الملح.

فيجب الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الغنية بالألياف خاصة التى تحتوى على فيتامين(د)، فيتامين(أ)، وفيتامين(أى) لما لها من تأثير إيجابي على مرضى الأمراض المناعية الذاتية.

تناول الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة مثل الشوفان والخبز البنى، لأنها تكون غنية بالألياف التى تقلل من حدة الالتهابات.

الابتعاد عن الدهون المشبعة مثل القشطة والزبدة واستبدالها بالدهون غير المشبعة مثل زيت الزيتون.

تناول المكسرات المتنوعة كاللوز والكاجو لاحتوائها على نسبة قليلة من الدهون الغير مشبعة التى تكون مفيدة لهؤلاء الأطفال. 

التقليل من تناول الحلويات مع الإكثار من شرب العصائر الطبيعية.

تجنب تناول اللحوم المصنعة مثل المرتديلا والنقانق.

تناول منتجات الألبان الخالية من الدسم لتقليل النوبات .

يجب الحرص أيضا على ممارسة الرياضة لتحفيز معدل الأيض في الجسم والاستفادة من الأغذية التي يتم تناولها.

مما سبق يتضح أن مرض حمى البحر المتوسط هو مرض وراثي ينتقل من الآباء للأبناء تبدأ أعراضه في الظهور في مرحلة الطفولة ولا يمكن الشفاء التام منه حيث أنه يستمر مدى الحياة فيجب على المريض التأقلم معه والتعامل مع الأعراض الناتجة عنه لتخفيفها.

اترك رد