Online Magazine For Every Mom

علاج الزكام للاطفال بالتفصيل I أكثر من 10 طرق بالمنزل

5 41

علاج الزكام للاطفال وخطواته التي نستعرضها فيما يلي لا تقضي على الڤيروس المسبب للزكام ونزلات البرد والذي يعرف بإسم (Rhinovirus)، إنما هي طرق لعلاج أعراض الزكام والتخفيف من حدتها و مساعدة جسم الطفل على تحملها، و التحسين من أدائه لمحاربة الڤيروس، أما الڤيروس نفسه فلا يوجد علاج له. و عادة ما يستغرق جسم الطفل من أسبوع إلى ١٠ أيام للتعافي تماما من الزكام من تلقاء نفسه بدون أي تدخل، أما إذا تطور الأمر إلى نزلة برد شديدة والتي عادة ما يصحبها سعال فإن الأمر يستغرق أكثر من ١٠ أيام.

ولكن قبل البدء في خطوات علاج الزكام للاطفال، يجب أن تكوني على دراية ببعض النقاط الضرورية فيما يلي…

عليكي الحذر في الحالات الآتية:

  • إذا كان طفلك رضيع لا يتعدى عمره الـ ٣ أشهر وأصيب بحُمى وبلغت درجة حرارته ٣٨ درجة مئوية فيما فوق، يجب مراجعة الطبيب على الفور قبل البدء في أي نوع دواء يخص علاج الزكام للاطفال، فربما تكون المشكلة أكبر من كونها مجرد زكام، بالإضافة إلى أنه لا يجب إعطائه نوع خافض للحرارة يحتوي على المادة الفعّالة (Acetaminophen) قبل استشارة الطبيب أيضاً. 
  • إذا كان طفلك لا يتعدى عمره سنة فيما أقل و يعاني من القيء المستمر لا ينبغي إعطاء أي نوع دواء من الصيدلية قبل مراجعة الطبيب.

علاج-الزكام-للاطفال

طرق علاج الزكام للاطفال بالمنزل:

– اهتمي بإمداد طفلك بالمزيد من السوائل:

حليب الأم أو الحليب الصناعي هما أفضل طرق علاج الزكام للاطفال الرضع، أما إذا توقف الطفل عن الرضاعة فيمكن إمداده بالعصائر الطبيعية كعصير التفاح، أو مساعدته في تناول البعض من الشوربة الدافئة، فذلك يساعد على المحافظة على توازن السوائل بجسم الطفل و حمايته من أي مضاعفات أثناء فترة الإعياء.

– الراحة التامة:

حيث أن جسم الطفل يكون مُجهداً بسبب بذل الطاقة في محاربة الڤيروس المسبب الزكام، لذلك لابد من الراحة التامة.

– تخفيف احتقان وانسداد الأنف:

عن طريق استخدام بخاخ المحلول الملحي و ذلك لفتح ممرات الانف و تخفيف لزوجة المخاط الأنفي وبالتالي تعزيز عملية التنفس و تخفيف الشعور بالضيق لدى الطفل.

– أضيفي بعضاً من الڤازلين:

سطح الجلد قرب الأنف أثناء الزكام يكون خشناً و متهيجاً، لذا ضعي برفق القليل من الفازلين للترطيب وتخفيف الاحمرار والألم بالمنطقة.

– قطع الحلوى الصلبة:

يتم مصّها و غرضها هو تخفيف ألم الحلق المصاحب للزكام (يجب أن يتعدى عمر الطفل ٦ سنوات).

– أبقي طفلك بعيداً عن المدخنين:

حيث أن دخان السجائر يعمل على تهيج ممرات الأنف كما يضاعف من ألم الحلق.

– عدم الخروج من البيت:

في حالة ارتفاع درجة الحرارة، ينبغي ملازمة البيت حتى تنخفض درجة الحرارة تماماً.

– وضعية النوم الآمنة:

يجب مراعاة وضعية النوم الصحيحة لطفلك، وهي النوم على الظهر وليس على المعدة، و يمكن رفع رأس الطفل قليلاً بمساعدة الوسادة، فذلك يساعد على إزالة احتقان الأنف.

– قليل من المساچ:

تدليك أنف الطفل ووجنتيه برفق يخفف من حدة الاحتقان، ويمنحه الشعور بالراحة.

– جهاز ترطيب الهواء:

أو كما يُدعى بالإنجليزية (cool mist humidifier)، يساعد هذا الجهاز على تحسين جودة الهواء بغرفة الطفل و بالتالي تسهيل عملية التنفس والتخفيف من حدة الزكام واحتقان الأنف. غيري الماء بالجهاز بشكل يومي و اتبعي التعليمات الخاصة بتنظيف وحدة الجهاز.

– الحمام الساخن:

يعمل الحمام الساخن على تهدئة الطفل واسترخائه والتخفيف من شدة الاحتقان وتعزيز المجرى التنفس بفضل البخار المنبعث من الماء.

نصائح يجب اتباعها قبل شراء علاج الزكام للاطفال من الصيدلية:

  • إذا كان عمر طفلك أقل من ٤ سنوات، يجب مراجعة الطبيب قبل شراء أي نوع دواء خاص بنزلات البرد بدون روشتة.
  • الزكام يُعتبر عدوى ڤيروسية، فيجب أن تحذري من إعطاء طفلك المضادات الحيوية التي مع تكرار استعمالها بدون داعٍ بالطريقة الخاطئة والكمية الخاطئة؛ تؤثر على طفلك بالسلب وتجعل البكتيريا في جسمه أكثر شراسة ومقاومة في حالات العدوى البكتيرية.
  • يُمنع إعطاء الأسبرين كخافض للحرارة حتى عمر ١٩ عاما فذلك قد يعرضه للإصابة بمشكلة صحية بالغة الخطورة و مهددة للحياة تسمى بمتلازمة راي (Reye syndrome).
  • يُمنع إعطاء الايبوبروفين (Ibuprofen) كخافض للحرارة للأطفال بعمر الـ ٦ أشهر فيما أقل.
  • يُمنع إعطاء الباراسيتامول (Paracetamol) كخافض للحرارة للأطفال بعمر الـ ٣ أشهر فيما أقل.

علاج-الزكام-للاطفال

أهمية العناصر الطبيعية في علاج الزكام للاطفال:

– ملعقة من العسل:

أكدت الدراسات أن ملعقة صغيرة من العسل (حوالي ١٥ مل) قبل النوم بنص ساعة تساعد على تهدئة السعال و تحسن من أداء جسم الطفل في محاربة العدوى، فهي طريقة فعالة في علاج الزكام للاطفال في حالة أن الطفل تعدى عمره السنة الواحدة، أما إذا كان أقل من سنة فينبغي استشارة الطبيب أولاً.

– شوربة الدجاج:

تؤكد الدراسات دائماً على أهمية مكونات شوربة الدجاج ومساعدتها في التخفيف من حدة عدوى الجهاز التنفسي بشكل عام وعلاج الزكام للاطفال بشكل خاص، بالإضافة إلى دورها في تعزيز الجهاز المناعي. لذا حاولي إقناع طفلك بتناولها حتى في حالة عدم شعوره بالجوع.

– الثوم:

يُعد الثوم من أهم العناصر الطبيعية الفعّالة في علاج الزكام للاطفال، حيث يُعرف بخواصه المضادة للبكتيريا والڤيروسات، و  دوره في دعم المناعة، لذلك إذا كان طفلك عمره سنة أو أكثر لا مانع من إعطائه نصف حبة من الثوم، أو حبة صغيرة في الصباح عند الاستيقاظ. 

– اليانسون:

يعتبر اليانسون من العناصر الطبيعية الغنية بمضادات الأكسدة واللي تساعد الجسم على التخلص من السموم، بالإضافة إلى ڤيتامين أ و ج المعروف تأثيرهما على المناعة والعمل على تقويتها، بالإضافة إلى خواصه المضادة للبكتيريا والفطريات. لنتائج أفضل يمكنكِ تحضير مشروب اليانسون الدافئ مع تحليته بالعسل الطبيعي.

نصائح للوقاية من الزكام:

١. الرضاعة الطبيعية تعتبر من أهم العوامل التي تساعد على رفع مناعة الطفل؛ حيث أن تركيبة لبن الأم لا تشبه أي تركيبة أخرى. حتى وإن كان طفلك يعتمد على اللبن الصناعي، يمكنك إضافة ما يمكن إضافته من لبن الأم على اللبن الصناعي لدعم جسم الطفل بأكبر قدر ممكن.

٢. يجب عدم الاحتكاك مع الأشخاص المرضى و التأكد من نظافة الأسطح التي يتعرض لها الطفل.

٣. اهتمي بغسل يديك عدة مرات وأيدي طفلك، واطلبي ذلك أيضاً من الأشخاص المترددين على منزلك.

علاج-الزكام-للاطفال

متى يجب مراجعة الطبيب؟

قد يكون من السهل التعامل مع علاج الزكام للاطفال، و لكن هناك بعض الأعراض التي لن تستطيعي التعامل معها و ربما تعرضين حياة طفلك للخطر بسبب تأخرك عن اللجوء للطبيب أو التهاون في سرعة التعامل معها مثل: 

١. استمرارية ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد عن ٧٢ ساعة.

٢. صعوبة و سرعة التنفس وإصدار صوت صفيرٍ أثنائه، وعندما يكون جهاز استنشاق البخار الموصوف من قبل الطبيب لا يُجدي نفعاً مع الطفل، كل هذه العلامات ربما تشير إلى مشكلة أكبر من الزكام واحتقان الأنف، فقد تمتد إلى إلحاق الضرر بالصدر، وبالتالي لابد اللجوء إلى الطبيب المعالج.

٣. القيء المستمر.

٤. السعال الشديد الذي لا يتوقف.

٥. عدم انتظام التبول وجفاف حفاضة الطفل لمدة ٦ ساعات فأكثر، أو جفاف الفم، أو الإمساك، أو سرعة ضربات القلب. 

٦. صعوبة في الاستيقاظ من النوم.

كل هذه الأعراض ربما تكشف عن شيء أكثر خطورة من مجرد زكام، فلا يجب التهاون معها أو الانتظار و المخاطرة بحياة الطفل.

 

اقرأ أيضاً عن:

دواء لعلاج الرشح عند الرضع

قطرة الانف للاطفال

علاج استفراغ الاطفال

فيتامين للاطفال شراب

علاج الامساك عند الرضع

5 تعليقات
  1. […] علاج الزكام للأطفال بالمنزل […]

  2. […] علاج الزكام للاطفال بالتفصيل I أكثر من 10 طرق بالمنزل […]

  3. […] يزداد مع تغير الفصول والتعرض لفيروس الإنفلونزا […]

  4. […] علاج الزكام للاطفال بالتفصيل […]

  5. […] علاج الزكام للاطفال بالتفصيل I أكثر من 10 طرق بالمنزل […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.