Online Magazine For Every Mom
.

أعراض وتشخيص وعلاج اللوز للأطفال | كيف اعتني بطفلي المريض

علاج اللوز للأطفال. التهاب اللوزتين

0 71

من الضروري قبل معرفة أعراض أو تشخيص أو علاج اللوز للأطفال التعرف على هذا الجزء من الجسم.

اللوزتان هما عقدتان لمفاويتان تقعان على جانبي الجزء الخلفي من الحلق واحدة على كل جانب،ويمكن رؤيتهما عبر الفم ولهما دوراً هاماً في محاربة العدوى حيث تحتجز اللوز البكتيريا والفيروسات التي تدخل عبر الحلق وتنتج أجساماً مضادةً لمحاربتهم.

ما أسباب التهاب اللوزتين؟

تكون اللوز ضخمة بصورة طبيعية عادة في الأطفال دون سن المدرسة،لكن لا يسبب ذلك أية مشكلة.  

قد يحدث التهاب أو تضخم اللوزتين نتيجة الحساسية والمهيجات أو الاختلاط المستمر مع من يعانون من عدوى بكتيرية أو فيروسية مما قد يتطلب التدخل وعلاج اللوز للأطفال

التهاب اللوزتين الناجم عن العدوى البكتيرية هو الأكثر شيوعاً لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 عاماً.

علاج اللوز للأطفال

ما أعراض التهاب اللوزتين؟

قد يعاني طفلك مما يلي:

  • التهاب الحلق وانتفاخ اللوزتين ويمكن رؤية هذا الالتهاب عبر الفم وقد يكون شكل الحلق مُشوَّهاً مع وجود بقع صفراء أو حمراء على اللوزتين أو إحداهما.
  • صداع الرأس.
  • صعوبة البلع.
  • رائحة النفس الكريهة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • احتقان وسيلان الأنف واحمرار العينين.
  • صعوبة التنفس مما قد يدفع الطفل للتنفس عبر الفم.
  • سُعال وتغيُّر في الصوت.
  • آلام في المعدة قد يصاحبها إسهال.
  • آلام في الأذن.
  • طفح جلدي (الحُمَّى القرمزية).
  • نقص الوزن عند العدوى المتكررة نتيجة صعوبة البلع و التنفس مما يتطلب مجهوداً بدنياً مستمراً.

كيفية تشخيص التهاب اللوز عند الأطفال

1.علاج اللوز للأطفال يتطلب تشخيصاً دقيقاً حيث يبدأ طبيب طفلك بالفحص الجسدي و جس عنق الطفل برفق للتأكد من تضخم اللوزتين.

فحص حلق الطفل وأذنيه وأنفه للتحقق من العدوى،والاستماع إلى تنفس الطفل،وفحص درجة حرارة جسمه.

2. فحص مسحة الحلق للتحقق مما إذا كانت العدوى بسبب البكتيريا العُقَديَّة أو بسبب الفيروسات.

3.تعداد الدم الكامل باستخدام عينة صغيرة من دم الطفل

كيفية علاج اللوز للأطفال

يمكن علاج اللوز للأطفال دون تدخل طبي في كثير من الحالات البسيطة حيث أن الرعاية المنزلية تجعل طفلك أكثر راحة وتعزز تعافيه بشكل أسرع.

لذا يُرجى اتباع التعليمات التالية:

  • تأكدي أن طفلك يحصل على قسطٍ وافرٍ من الراحة والنوم.
  • تأكدي أن طفلك يشرب كميات كافية من السوائل للمحافظة على رطوبة الحلق والوقاية من الجفاف.

 

  • انتبهي إلى علامات جفاف الجسم والحلق مثل قلة التبول في الحفاضات والخمول؛قد يحتاج طفلك إلى علاج السوائل عن طريق الوريد.

 

  • إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في البلع،قدمي له أطعمة لينة،ومشروبات دافئة مثل المَرَق والشاي. منزوع الكافيين والماء الدافئ مع العسل؛ لأنه ذو خصائص مضادة للجراثيم ويساعد في علاج الالتهابات، كما أن مزيج العسل والليمون والزنجبيل غني بمضادات الأكسدة الضرورية لتقوية جهاز طفلك المناعيّ.

 

  • العصائر والحلوى الباردة مفيدة لطفلك حيث تحد من الألم ومن إفرازات الحلق لكن تجنبي العصائر الحمضية مثل البرتقال لأنها تُزيد من تهيج الحلق.

 

  • تجنبي مسببات الحساسية مثل دخان السجائر والمنظفات المنزلية نفَّاذة الرائحة التي يمكن أن تهيج الحلق فإنها تتعارض مع علاج اللوز للأطفال.

 

  • إذا كان طفلك يستطيع الغرغرة يمكنك تحضير محلول ملحي عن طريق إضافة نصف ملعقة صغيرة من ملح الطعام إلى كوب من الماء الدافئ وجعل الطفل يتغرغر بالمحلول ثم يبصقه مع تكرار هذه العملية عدة مرات يومياً فهذا يساعد على تهدئة التهاب الحلق والألم الناتج عن هذا الالتهاب.

 

  • استخدمي مرطب هواء بارد لترطيب الهواء الجاف الذي قد يزيد من التهاب الحلق أو إجلسي مع طفلك في حمام بخار لعدة دقائق.

 

  • يمكن أن تساعد أقراص الاستحلاب في علاج اللوز للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 4 سنوات مثل أقراص العرق سوس ذات التأثير المضاد للالتهابات والمفيد لتخفيف التهاب الحلق.

 

  • لعلاج الألم والحُمَّى؛ تحدثي مع طبيب طفلك حول إمكانية إعطاءه مسكنات الألم وخافضات الحرارة مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين أو أي علامة تجارية أُخرى تحتوي على أحد هذه المواد الفعَّالة للسيطرة على الحُمَّى وتقليل آلام الحلق,ولا تحتاج الحمى الخفيفة غير المصحوبة بألم إلى علاج.

 

  • اتَّبعي النصائح المكتوبة على علبة الدواء والتزمي بالجرعة الصحيحة لطفلك.
  • ينبغي على الأطفال والمراهقين عدم تناول مسكن الأسبرين بدون استشارة الطبيب؛وذلك لوجود ارتباط بين استخدامه ومتلازمة راي وهي حالة نادرة لكنها خطيرة ومهددة للحياة عند استخدام الأسبرين للأطفال بدون استشارة طبية.

متى يُنصح بضرورة الذهاب إلى الطبيب؟

  • في حالة عدم استجابة الطفل للعلاجات المنزلية قد ينصح الطبيب باستخدام المضادات الحيوية لمكافحة العدوى البكتيرية فقط وليس الفيروسية.

أشهر المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج اللوز للأطفال هو البنسلين لعلاج التهاب اللوزتين الناجم عن المكورات العُقَدية من المجموعة A ويؤخذ عن طريق الفم لمدة 10 أيام.

إذا كان طفلك يعاني من الحساسية تجاه البنسلين؛ سيصف الطبيب مضاداً حيوياً بديلاً.

  • إذا رأى الطبيب أن السبب هو الحساسية فإن علاج اللوز للأطفال يعتمد على رذاذ أنفي يحتوي علي ستيرويد قشرىّ أو أدوية أُخرى مثل مضادات الهيستامين وتُؤخذ عن طريق الفم.

قد يُنصح بإجراء جراحة استئصال اللوزتين في الحالات الآتية:

  • تكرار عدد نوبات الإصابة بالتهاب اللوزتين إلى سبع نوبات على الأقل في السنة السابقة.
  • تكرار النوبات إلى خمس نوبات في كل سنة من السنتين الأخيرتين.
  • تكرار النوبات إلى ثلاث نوبات في كل سنة من الثلاث سنوات الماضية.
  • عدوى متكررة في الأُذن مع تراكم السوائل في الأُذن الوسطى.

يُجرى استئصال اللوزتين أيضاً في حالة عدم الاستجابة للعلاجات السابقة أو حدوث بعض المضاعفات.

مُضاعفات التهاب اللوزتين

استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 10 أيام دون تحسُّن،أو استمرار الحُمّى لمدة تزيد عن 4 أيام.

انقطاع النفس الانسداديّ النوميّ.

صعوبة الكلام والتنفس.

صعوبة البلع ووجود خراج في اللوز لا يتحسن مع المضادات الحيوية.

 

إذا لم تُعالج العدوى البكتيرية بطريقة فعالة وسريعة قد ينتج عنها مضاعفات خطيرة مثل:

التهاب الأذن الوسطى.

الحُمّى القرمزية.

 الحُمّى الروماتيزمية.

 

ولذلك فإن جراحة الاستئصال هي من الخيارات الشائعة في علاج اللوز للأطفال،وعادةً يخرج الطفل من المستشفى في يوم إجراء الجراحة نفسه،ويستغرق الشفاء التام من سبعة أيام إلى أربعة عشر يوماً.

يُعد النزف الناجم عن علاج اللوز للأطفال عن طريق جراحة الاستئصال من المضاعفات الأقل شيوعاً،قد يكون النزف بعد الجراحة خطيراً أو مهدداً للحياة لذلك يجب الذهاب مباشرة إلى المستشفى أو إلى عيادة الطبيب.

علاج اللوز للأطفال

كيفية الوقاية من التهاب اللوزتين وتجنب تكرار العدوى

  1. غسل اليدين جيداً خاصة بعد استخدام المرحاض وقبل تناول الطعام وعند الرجوع إلى المنزل.
  2. تجنُب مشاركة أدوات الطعام والشراب وزجاجات المياه مع الأطفال الآخرين.
  3. استبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة شهور على الأقل،كما ينبغي استبدالها بعد التشخيص بالتهاب اللوزتين.
  4. الاهتمام بالوجبات الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن لتقوية مناعة الطفل.

لمنع انتشار العدوى في حالة تشخيص الطفل بالتهاب اللوزتين

يجب عليكِ:

  1. إبقاء طفلك بالمنزل حتى يتعافى تماماً واستشارة الطبيب حول إمكانية ذهابه إلى المدرسة.
  2. تعليم الطفل السعال أو العطس في المرفق عند الضرورة أو استخدام المناديل.
  3. تعليم الطفل غسل اليدين بعد السعال أو العطس.

المُلخص

تعرَّفي كيفية التعامل مع طفلك المريض بالتهاب اللوزتين وأفضل الطرق المنزلية لعلاج اللوز للأطفال،ومتى يتوجب عليك الذهاب لاستشارة الطبيب.

 

 

 

اترك رد