Online Magazine For Every Mom
.

أفضل طرق علاج بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال

بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال

0 73
التهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الاطفال هو التهاب في الجهاز الهضمي يؤدي إلى القيء والإسهال أو كليهما،ويصاحبه أحيانًا حُمَّى أو تشنجات في البطن.
ويمكن أن يؤدي القيء المستمر والإسهال إلى  حدوث الجفاف(عدم وجود ما يكفي من الماء أو السوائل الأخرى في الجسم),والذي يُمكن أن يُسبب مشاكل خطيرة.
يُعد الالتهاب الناتج عن بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال ويُطلق عليه بشكل خاطئ “إنفلونزا المعدة” أحد أكثر الاضطرابات الهضمية شيوعًا بين الأطفال.

بكتريا المعدة والأمعاء عند الأطفال1

أسباب الإلتِهابُ الناتج عن بكتيريا المَعِدَةِ و الأَمعاء  عند الأطفال

ينتج التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال عن فيروس في مُعظَم الأحيان (مثل الفيروسة العجلية),كما يمكن أن تسبِّبه بكتيريا أو طفيليات,ويمكن لالتهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال أن ينتج في حالات نادرة عن ردة فعل تحسسية أو الحساسية للطعام. 

 

 يمكن أن تنتقل العدوى بإلتهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال عن طريق لمس أو تناول الأطعمة الملوثة،وخاصة منتجات اللحوم أو الدجاج أو البيض النيئة أو غير المطهوة بشكل جيد.
 وكذلك يتسبب تَناول المحار الملوث أوشرب الحَليب أو العصير غير المبستر ,وابتلاع مياه ملوثة مثل شرب المياه من الآباروالجداول وأحواض السباحة إلى
الإصابة بالتهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال.
كما يتسبب لَمس الحيوانات اللتي قد تحمل أنواعًا محددة من البكتيريا,على سبيل المثال يمكن للأطفال أن يصابوا بالسالمونيلا عن طريق ملامسة الزواحف (السلاحف والسحالي) أو الطيور، والبرمائيات (مثل الضفادع).
 ويمكن في حالات نادرة أن يصاب الطفال بالإِشريكِيَّةُ القُولُونِيَّه عن طريق لمس الحيوانات الأليفة في بعض الحدائق,كما تنتقل بعض البكتيريا عن طريق الكلاب أو القطط المصابة بالعدوى. 

 

قد تنمو بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال في العديد من أنواع الأطعمة التي تم تركها في الخارج دون أن يتم حفظها بشكل سليم , حيث تطرح
البكتيريا العنقودية ذيفاناتها في الأغذية الملوثة،ممًا يسبب القيء والإسهال المفاجئ,ويُطلق على التهاب المعدة والأمعاء الناجم عن تناول الأغذية التي تحتوي على سموم بكتيرية اسم التسمم الغذائي.
قد تحدث العدوى ببكتيريا المِطَثِّيَّةُ العَسيرَة عند الأطفال الذين تناولوا المضادَّات الحيوية، أو الذين انتهوا من برنامج علاجي بالمضادَّات الحيوية في خلال 6-10 اسابيع ماضية من أعمارهم. 

بكتريا المعدة والأمعاء عند الأطفال2

علاج بكتيريا المَعِدَةِ و الأَمعاء عند الأطفال

يتم علاج التهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال عن طريق:
  • السوائل والمحاليل الخاصة بالإِماهة. 
  • المضادَّات الحيوية وتعطي فقط في حالات نادرة لعلاج بعض أنواع العدوى.
  • الأدوية المضادة للإسهال والقيء.
  • الراحة في الفراش، وشرب كمِّيات كافية من السَّوائل.

بمجرد أن يعاني الطفل من التهاب المعدة والأمعاء وظهور الأعراض عليه،فيجب على الوالدين مراقبة إماهة طفلهما, والحرص على شرب سوائل علاج بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال حتى لو بكميات قليلة متكررة.

ولا تستمر مَحاليل الكهارل بمفردها لمدة تزيد عن يوم كامل بسبب المشاكل المحتملة المرتبطة بعدم كفاية التغذية.

 

يجب أن يستمر الأطفال الرضع في الرضاعة الطبيعية أو شرب الحليب الصناعي بالإضافة إلى تناول المحاليل عن طريق الفم,لا يَنبغي إعطاء العصائر أو الصودا والمشروبات الغازية أو الشاي والمشروبات الرياضية وكذلك المشروبات الحاوية على الكافيين للرضع والأطفال الصغار.
لأن هذه  المشروبات تحتوي على كمية كبيرة من السكر والتي قد تزيد من سوء حالة الإسهال.
إذا قل تقيؤ الطفل أو إسهاله يمكن تقديم نظام غذائي طبيعي للطفل في اليوم التالي, كذلك يجب أن يحصل الأطفال الذين يعانون من الإسهال ولكنهم لا يتقيؤون كثيرًا على سوائل إضافية لتعويض السوائل المفقودة في الإسهال.
على عكس الأطفال الذين يعانون من القيء فقد يجري إعطائهم كميات أكبر من السوائل في المرة الواحدة، وتقديم النظام الغذائي العادي.

 

ومع ذلك، إذا كان الطفل يعاني من إسهال شديد، فقد يكون من الضروري تخفيض استهلاكه من منتجات الألبان (الحاوية على اللاكتوز),حيث تؤدي الحالات الشديدة من الالتهاب المعدي المعوي البكتيري إلى تقليل قدرة الطفل على امتصاص اللاكتوز، مما يؤدي إلى حدوث المزيد من الإسهال.

 

الأطفال الذين لا يستطيعون الاستمرار في تناول حتى رشفات من السوائل أو تظهر عليهم علامات الجفاف الشديد (مثل الخمول، و جفاف الفم، وعدم وجود دموع، وعدم طرح بول لست ساعات أو أكثر) فإنهم يكونون في خطر شديد ويجب الذهاب  إلى الطبيب  على الفور, فقد يعطي الطبيب السوائل للطفل عن طريق الوريد.

 

ينبغي اصطحاب الأطفال الذين ليس لديهم أي من هذه العلامات إلى الطبيب إذا استمرت الأعراض لأكثر من يوم أو يومين.

الأَدوِيَة

ينبغي عدم إعطاء الأدوية المضادة للإسهال للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ١٨ عامًا.
بالنسبة للأطفال الذين يعانون من تقيؤ شديد، فيمكن للأطباء وصف بعض الأدوية التي تخفف التقيؤ عن طريق الفم أو عن طريق الوريد.
لا حاجه للمضادَّات الحيوية عندما تكون العدوى الفيروسية هي سبب التهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الاطفال .
يقوم الأطباء بإعطاء المضادَّات الحيوية فقط في علاج التهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الاطفال عندما يكون ناجمًا عن بكتريا معينة  معروفة بالاستجابة للمضادات الحيوية.

البروبيُوتيك Probiotics

البروبيُوتيك هي كائنات حية مثل البكتيريا الموجودة طبيعيًا في الجسم وتعزز نمو البكتيريا الجيدة,كما تتواجد أيضًا في الأطعمة ويمكن تناولها كمكملات غذائية.
يمكن للبروبيوتيكس، مثل المُلبِّنَه (التي توجد في الزبادي عادة) أن تختصر مدة الإسهال قليلًا (ربما ليوم واحد) إذا بدأ الأشخاص بتناولها بعد وقت قصير من حدوث المرض.
ولكنها قد لا تمنع الحاجه للوسائل الاخري مثل الحاجة إلى السَّوائل عن طريق التسريب الوريدي أو المعالجة في المستشفيات.

بكتريا المعدة والأمعاء عند الأطفال3

الوقاية من التِهابُ بكتيريا المَعِدَةِ و الأَمعاء عند الأطفال

 تجنب تناول الأطعمة سيئة التخزين والمياه,وينبغي استهلاك المواد الغذائية الجاهزة المعدة للاستهلاك  في غضون ساعة.

 

تُعد الرضاعة الطبيعية طريقة أخرى بسيطة وفعالة للمساعدة على الوقاية من الاتهابات الناتجة عن بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال,حيث تقل الإصابة بالتهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال بكثير لدى الأطفال الذين يرضعون حليب الأم بالمقارنة مع الذين يرضعون حليبًا صناعيًا.

 

ويجب على مقدمي الرعاية غسل أيديهم جيدًا بالماء والصابون قبل تحضير زجاجات الرضاعة وقبل تغيير الحفاضات,وتطهير أماكن تغيير الحفاضات بمطهر منزلي.

 

يجب ألا يعود الأطفال المصابون بالإسهال إلى مراكز رعاية الأطفال إلى أن تختفي أعراضهم,وينبغي أن تكون نتائج اختبار البراز لديهم سلبية. 

 

يمكن للآباء المساعدة في منع حدوث الجفاف عن طريق تشجيع أطفالهم على ضرورة شرب السوائل حتى ولو كانت بكميات صغيرة متكررة.

 

ينبغي ألاَّ يتعرَّضَ الأطفال الرضَّع والأطفال الأكبر سنًا الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي للزواحف أو الطيور أو البرمائيَّات،لأن هذه الحيوانات عادةً ما  تحمل بكتيريا السلمونيلا,حيث تكون العدوي  أكثر شيوعا لدى هذه المجموعات من الأطفال.

 

يمكن للأهل المساهمة في الوقاية من انتشار أمراض المائية الترفيهية من خلال عدم السماح للأطفال بالسباحة في الأحواض العامة إذا أصيبوا بالإسهال,يويجب على الآباء تعليم أطفالهم ضرورة تجنب ابتلاع المياه عند السباحة.

بكتيريا المعدة ورائحة الفم الكريهه

قد يكون فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة هو مصدر رائحة الفم الكريهة إذا كان الطفل يعاني من الغازات والانتفاخ والقئ.

التهاب المعدة المزمن

تنتج  الاصابة بالتهاب المعدة المزمن عندما يحدث ضعف أو تلف في الطبقة الواقية لجدار المعدة الداخلي المخاطي مما يتسبب بالتهاب بطانة المعدة,ويعد التهاب المعدة المزمن من الاضطرابات الشائعة التي تسبب ألم شديد وحاد في البطن.
وغالباً ما تكون معظم الحالات ناتجة عن العدوى البكتيرية مثل البكتيريا الحلزونية أو الأدوية أو أسباب أخرى. 

التهاب المعدة وضيق التنفس 

كنتيجة لأعراض التهاب المعدة قد يعاني الطفل من صعوبة في التنفس من خلال تأثيره على الحجاب الحاجز,حيث أنّ الحجاب الحاجز هو العضلة الّتي تفصل بين المعدة والصدر وتكون هذه العضلة مهمة في عملية التنفس من خلال حركتها للأعلى والأسفل. 

الخلاصة

التهاب بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال هو مرض شائع الحدوث لأسباب مختلفة منها: 
  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • الطفيليَّات.
  • السُّموم الكيميائيَّة.
  •  بعض الأَدوِيَة.
للوقاية منها يجب التنبيه على الآباء والأبناء على ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدي ,ومعرفة كيفية التعامل مع الأعراض الناتجة عن الإصابة بعدوى التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال.
 
كما أن هناك لقاحات تؤخذ للوقاية من هذه العدوى,ويكون علاج بكتيريا المعدة والأمعاء عند الأطفال  عن طريق تناول محاليل طبية وتناول الكثير من المياه والعصائر لتجنب حدوث الجفاف كما يمكن إعطاء الطفل الأدوية اللازمة لعلاج هذه الحالات.
اترك رد