Online Magazine For Every Mom
.

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي | 10 حالات يجب عليكي معرفتها

هل يستمر الحمل مع نزول الدم

0 121

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي؟ يعتبر نزول دم في بداية الحمل أمر شائع ومقبول إلى حد ما بنسبة تصل إلى 25% من السيدات الحوامل تحديداً في الثلث الأول من الحمل من مدة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين من عملية الإخصاب. 

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي؟

يعتبر نزول دم في بداية الحمل طبيعي في الحالات التالية,حيث لا توجد أي خطورة أو مضاعفات في اكتمال الحمل بأمان و إنجاب طفل سليم مُعافي:           

النزيف الناتج عن غرس البويضة في جدار الرحم

عادةً ما يكون خفيفاً يستمر من عدة ساعات إلى بضعة أيام ,ويكون في توقيت قريب من موعد الدورة الشهرية في بداية الحمل,و تصحبه بعض الأعراض مثل: الصداع والغثيان

النزيف الناتج عن تمدد ونمو الأوعية الدموية في عنق الرحم

 يكون ذلك نتيجة طبيعية لنمو حجم الجنين وزيادة إمداده ,و أيضاً قد يحدث كنتيجة لممارسة الجماع في الفترة الأولى من الحمل. 

التغيرات الهرمونية الطارئة

تتسبب في تقلصات الرحم وحدوث النزف.

قيام الطبيب بإجراء مسحة من عنق الرحم

قد يتسبب ذلك أحياناً في نزول بعض قطرات الدم.

ولكن هناك بعض الحالات يكون نزول دم في بداية الحمل ليس طبيعياً وإنما بمثابة إنذار لخطر يهدد سلامة الحمل ومؤشر مقلق. 

الأسباب الغير طبيعية التي ينتج عنها نزول دم في بداية الحمل كثيرة ومتعددة وتستدعي التدخل الطبي السريع لإنقاذ الأم وجنينها,و ذلك لمنع حدوث أي تطورات أو مضاعفات لا يُحمَد عُقباها.

دائماً ما ننصح السيدات الحوامل في بداية حملهن بضرورة التواصل مع الطبيب المختص بها لإجراء الفحص الطبي الكامل وتحديد ما إذا كان هذا النزيف طبيعياً أم غير طبيعياً وبناء عليه يتم اتخاذ القرار الطبي الصحيح حسب كل حالة. 

إلى كل سيدة تسأل هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي، هذه بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى ذلك.

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي أم له أسباب مرضية؟

الأسباب المَرضية المُتسببة في نزول دم في بداية الحمل (الثُلُث الأول من الحمل)

حمل خارج الرحم (الحمل المُنتبذ)

يحدث الحمل خارج الرحم في غير موضعه الصحيح , حيث تبدأ البويضة المُخصبة في الانغراس والنمو خارج الرحم كالمبيض وعنق الرحم والبطن وأشهرُها يحدث في قناة فالوب.

تحتاج  الحامل في هذه الحالة  إلى تدخل جراحي فوري و عادةً ما تخسر الأم الجنين. 

الحمل العنقودي

هو ورم حميد ينشأ لعدة أسباب و تكون أعراضه في بدايته مماثلة لأعراض الحمل الطبيعي,حيث تتكون أكياس فارغة لا تحتوي جنيناً.

يوجد عدة أنواع من الحمل العنقودي:

حمل عنقودي جزئي

عندما يتم تلقيح حيوانين منويين لبويضة فارغة فينتج بويضة محتوية على ٤٦كروموساً من الأب فقط,و هنا تتكون المشيمة دون وجود جنين.

حمل عنقودي كلي

عندما يتم تلقيح حيوانين منويين لبويضة سليمة تتكون من ٦٩كروموسوماً,وهنا يتكون جنين ومشيمة مشوه,و نتيجة لذلك يموت الجنين في بداية الحمل. 

فقدان الحمل المُبكر(الإجهاض)

ويسمى ذلك لحدوثه قبل الأسبوع ال١٤من الحمل , ويحدث الإجهاض في  10% من السيدات ,و  قد يرجع ذلك إلى مشاكل هرمونية أو نتيجة لتخثر الدم.

وجود التهابات مهبلية

 يسبب الحمل تغيرات هرمونية تؤدي إلى نزول إفرازات ,وفي حال عدم الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة تصاب الحامل بعدوى بكتيريةمهبلية أو فطريات مهبلية , وقد تصاب الحامل بالعدوي المهبلية أحيانا بسبب الاتصال الجنسي.

الإصابة بداء المقوسات (Toxoplasmosis)

هي عدوى تنشأ نتيجة تناول لحوم غير مطهية جيداً  أو نتيجة تربية القطط و لمس برازها مباشرة دون أخذ الاحتياطات اللازمة وعدم تطعيمها.

حيث يؤثر هذا الداء سلباً على اكتمال الحمل مؤدياً لنزول دم يصل في أغلب الحالات للإجهاض وعند اكتماله يتسبب في عيوب خلقية للطفل. 

اضطرابات الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل وعدم الاهتمام بالعلاج يتسبب في مشاكل صحية وعقلية للجنين مسبباً في كثير من الأحيان عدم اكتمال الحمل والإجهاض. 

متى يُتجنب الاتصال الجنسي في الحمل؟

الاتصال الجنسي في الثلث الأول من الحمل بشكل عام آمن ولا يسبب أي مضاعفات للجنين أو الأم ,و عادة لا يتسبب في نزول دم في بداية الحمل أو النزيف كما يُشاع ,ولكن أحياناً قد ينصح الطبيب في بعض الحالات بتجنبه في بداية الحمل مثل:

حالات الحمل الضعيف

لا تحتمل حالات الحمل الضعيف الانقباضات البسيطة التي يسببها الاتصال الجنسي. 

الحمل المتعدد (التوائم)

الحمل بأكثر من جنين قد يزيد الضغط في منطقة الحوض ,و لذلك ينصح الطبيب في هذه الحالة بتجنب أي مجهود أو نشاط يُزيد من الضغط على منطقة الحوض مثل الاتصال الجنسي. 

الإجهاض السابق

ينصح الطبيب السيدة الحامل التي لها تاريخ مرضى مُسبق بحدوث إجهاض  بتجنب الاتصال الجنسي في الثلث الأول من الحمل, وذلك لتقليل أي مؤثر ولو بسيط يؤدي إلى حدوث تقلصات في الرحم. 

المشيمة الغير مستقرة

أحياناً تعاني بعض السيدات من تغير موضع المشيمة وعدم استقرارها مما قد يسبب في نزول دم في بداية الحمل,وقد يتطور إلى الأمر إلى حدوث الإجهاض. 

احتمالية حدوث ولادة مبكرة

قد تظهر بعض العلامات عند الفحص الطبي توحي للطبيب بخطر احتمالية الولادة المبكرة، وحينها يُنصح بتجنب الاتصال الجنسي للحِيطة. 

نزول دم في بداية الحمل الثاني وعلاقته بعامل ريسيس

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي وهل له علاقة بعامل ريسيس؟

عامل ريسيس هو بروتين متوارث يكون على سطح خلايا الدم الحمراء ,إذا كان موجوداً فإن فصيلة الدم تكون موجبة وإذا لم يكن موجوداً تكون سالبة.

في كثير من الحالات تكون الحامل سالبة و الزوج موجباً ويكون الجنين الأول موجباً كالأب ,وقد يحدث اختلاط بين دم الأم و الطفل وقت انفصال المشيمة استعداداً للولادة.

حينها يستجيب الجهاز المناعي و ينتبه لوجود عامل ريسيس و يتعامل معه كجسم غريب,و يصدر أجساماً مضادة,في حال حدوث الحمل الثاني إذا كان الجنين موجباً تهاجمه الأجسام المضادة,ويُجهَض الجنين.

لذلك أثناء الحمل الأول يُجري اختبار خاص بفحص الأجسام المضادة عدة مرات: أثناء الثلث الأول من الحمل والأسبوع ال٢٨ وقبل الولادة مباشرة.

إذا وُلد الطفل وكان سالباً كالأم لا يكون هنالك حاجة للتطعيم,ولكن إذا كان موجباً كالأب سيكون هنالك حاجة إلى حقنة (الجلوبيولين المناعي لعامل ريسيس) بعد الولادة الأولى بفترة بسيطة خلال مدة تتراوح الى٧٢ ساعة وفي الأسبوع ال٢٨من الحمل التالي,وتُكرر عند كل حمل حتي لا يحدث نزيف كبادرة لحدوث إجهاض الحمل الثاني.

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي

هل نزول دم في بداية الحمل طبيعي؟

النصائح الواجب اتباعها في حال نزول دم في بداية الحمل:

  • الاتصال الفوري بالطبيب المُختص القائم على حالتك و تنفيذ تعليماته.
  • عدم القيام بأي مجهود بدني عنيف أو أي رياضة شاقة والاسترخاء وملازمة الفراش. 
  • عدم تناول منتجات الكافيين بكافة أشكالها. 
  • في حال الألم الشديد يمكن تناول المسكنات الآمنة التي تحتوي على المادة الفعالة: باراسيتامول. 
  • يمكن استخدام الفوط الصحية ولكن يُتجنب استخدام السدادات.
  • تجنب التوتر أو أي أخبار تتسبب في سوء الحالة النفسية والقلق لأنه من شأنه أن يُزيد الأمر سوءاً . 
  • إذا كان نزول الدم مصاحباً معه كتل أو أنسجة يجب الاحتفاظ بها واخبار الطبيب لأنه قد يطلب توجيهها لأقرب معمل ربما تساعده النتائج في معرفة سبب نزول الدم.

نزول دم في بداية الحمل ليس بالضرورة إشارة لمشكلة صحية خطيرة تهدد سلامة الحمل, و على الرغم من ذلك لا يجب إهمال الأمر أو عدم الاكتراث به.

الفيصل في تحديد إذا كان الأمر طبيعياً أو غير طبيعياً الطبيب المُختص القائم بالحالة لأنه يقوم بعمل الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة لتحديد السبب.

لذلك المتابعة الدورية الدقيقة للحامل منذ إعلامها بحملها أمر هام ولا يجب الاستهانة به مطلقاً لأنه يحمي من أضرار ومشاكل قد تسبب مضاعفات جسيمة على الأجل البعيد,ويساعد في سرعة التشخيص لأي مشكلة صحية وسرعة تلافيها وعلاجها لتحظى الأم بحمل آمن وجنين سليم عند الولادة. 

اترك رد